ثقافة الإبداع

Uncategorized

“بالإبداع والأفكار نستطيع بناء الدول والمؤسسات. والمستقبل سيكون لأصحاب الأفكار.” – صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

ترى، ألا يفضّل الإنسان المبدع أن يعيش حياة قصيرة كما يريد، على أن يعيش عمراً طويلاً تحت القمع والذل والإهانة؟ أليس لهذا السبب لا يخشى المبدع والمثقف الموت؟

في رأيي أنّ أما ما يدفع الشخص للانتحار هو اليأس. لأن الشخص، بالإصرار والأمل، من الصعب عليه أن يمل من الصبر، وبالتالي فهو لن يصل لمرحلة اليأس التي تؤدي إلى انتحاره.

والإبداع ليس حكراً على سن معين، إذ ليس بالضرورة أن يكون من تعلم أكثر من مدرسة الحياة كبير السنّ، لأن التجارب والعلم والقراءة والثقافة والتأمل بالحياة هي ما يجعل الشخص يعايش الكثير، وبالتالي يصبح تلميذاً متفوقاً في مدرسة الحياة.
وليس هنالك عذر للفشل، فلا يمكن لشيء أن يقمع الأمل والإبداع حتى لو لم تكن البيئة حولنا مثالية، وحتى لو عانينا الكثير سيكون باستطاعتنا دائماً خلق بيئتنا التي نستطيع أن نمارس من خلالها ما نحب، من قراءة وحلم وفن وتعلم وتأمل وإبداع، بلا قيود.

فحان الوقت لكي نكف عن اللوم ونحاول أكثر. فاليوم ليس بإمكان أحد أن يئد الإبداع والفن والثقافة لدى شخصٍ ما سوى نفسه، لأنه لم يحاول أن يبذل أي مجهود، وإنما سمح لأفكار الآخرين بأنْ تقتل همته وتستأصل جذور الأمل والخيال والإبداع من نفسه لتزرع مكانها اليأس.

ثمّة دائماً جهات وأفراد داعمون للإبداع. فمؤسسة تعبير في دولة الإمارات العربية المتحدة، مثلاً، تدعم جميع أشكال الإبداع، وتحتضنها وتنميها؛ بدءاً من الإبداع الفني والجرافيكي وصولاً إلى الإبداع الأدبي والكتابي، لتساهم في التفاعل الحضاري وتبادل الثقافات بين الناس.

فلنتعلم أن نحب الحياة ونرسم عالماً خاصاً بنا يبغض الضوضاء النمطية ويؤاخي الإبداع والرقي كي نعانق الثقافة ونغمر عالمنا بالنور والجمال.

لين بركات

• الآراء الواردة في هذه التدوينة تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تعبير”.

اللوحة: فدوى القاسم

عن الكاتب
لين بركات

لين، متدرّبة داخلية في “تعبير”، وطالبة في الجامعة الأمريكية فيRead More

Editing: /home2/z3r8t7c4/public_html/wp-content/themes/tabeer/comments.php Encoding: Re-open Use Code Editor Close Save Changes

سجل ردك

لن ننشر عنوانك الإلكتروني.الحقول اللازمة معلمة بعلامة *