أرشيف الفئات: Uncategorized

ثقافة الإبداع

“بالإبداع والأفكار نستطيع بناء الدول والمؤسسات. والمستقبل سيكون لأصحاب الأفكار.” – صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

ترى، ألا يفضّل الإنسان المبدع أن يعيش حياة قصيرة كما يريد، على أن يعيش عمراً طويلاً تحت القمع والذل والإهانة؟ أليس لهذا السبب لا يخشى المبدع والمثقف الموت؟

في رأيي أنّ أما ما يدفع الشخص للانتحار هو اليأس. لأن الشخص، بالإصرار والأمل، من الصعب عليه أن يمل من الصبر، وبالتالي فهو لن يصل لمرحلة اليأس التي تؤدي إلى انتحاره.

والإبداع ليس حكراً على سن معين، إذ ليس بالضرورة أن يكون من تعلم أكثر من مدرسة الحياة كبير السنّ، لأن التجارب والعلم والقراءة والثقافة والتأمل بالحياة هي ما يجعل الشخص يعايش الكثير، وبالتالي يصبح تلميذاً متفوقاً في مدرسة الحياة.
وليس هنالك عذر للفشل، فلا يمكن لشيء أن يقمع الأمل والإبداع حتى لو لم تكن البيئة حولنا مثالية، وحتى لو عانينا الكثير سيكون باستطاعتنا دائماً خلق بيئتنا التي نستطيع أن نمارس من خلالها ما نحب، من قراءة وحلم وفن وتعلم وتأمل وإبداع، بلا قيود.

فحان الوقت لكي نكف عن اللوم ونحاول أكثر. فاليوم ليس بإمكان أحد أن يئد الإبداع والفن والثقافة لدى شخصٍ ما سوى نفسه، لأنه لم يحاول أن يبذل أي مجهود، وإنما سمح لأفكار الآخرين بأنْ تقتل همته وتستأصل جذور الأمل والخيال والإبداع من نفسه لتزرع مكانها اليأس.

ثمّة دائماً جهات وأفراد داعمون للإبداع. فمؤسسة تعبير في دولة الإمارات العربية المتحدة، مثلاً، تدعم جميع أشكال الإبداع، وتحتضنها وتنميها؛ بدءاً من الإبداع الفني والجرافيكي وصولاً إلى الإبداع الأدبي والكتابي، لتساهم في التفاعل الحضاري وتبادل الثقافات بين الناس.

فلنتعلم أن نحب الحياة ونرسم عالماً خاصاً بنا يبغض الضوضاء النمطية ويؤاخي الإبداع والرقي كي نعانق الثقافة ونغمر عالمنا بالنور والجمال.

لين بركات

• الآراء الواردة في هذه التدوينة تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تعبير”.

اللوحة: فدوى القاسم

ليست مجرّد مصادفة..

ذات يوم من 2007 قرأت كتاب “ذكريات في الترجمة”، لكاتب كندي اسمه “دنيس جونسون ديفز”.

أعجبتني سيرته مع اللغة العربية وترجمتها، حتّى إن نجيب محفوظ و إدوارد سعيد اعتبراه “رائد الترجمة من العربية إلى الإنجليزية”، وقد أصدر نحو ثلاثين مجلّداً ضمت الكثير من النتاج الإبداعي القصصي والروائي العربي، فضلاً عن دوره في التعريف بكلاسيكيات الأدب العربي في الأوساط الجامعية والعلمية في الغرب، ونشره لسلسلة كتب أطفال باللغة الإنجليزية تربو على الأربعين كتاباً مستوحاة من روائع الأدب العربي، مما يقدم نموذجاً لقيم الأصالة والتسامح والتعايش الحضاري بين الشعوب.

المهم أنني دبّجت مقالاً عن كتاب الرجل ونشرته في ملحق “كنب” بصحيفة البيان الإماراتية، ثمّ نشرته في موقعي الخاص.

بعد أيام لاحظت أن ثمة حملة عنيفة قادتها أكاديمية عربية، أو هكذا تسمّي نفسها، ضدّ محفوظ ودينيس و[ضدّي] أنا الساذج طبعاً، الذي لايعرف الخفايا…

الخلاصة [ هي أنّهم يزعمون] أن ديفز عميل صهيوني وأنه هيّأ محفوظ لنيل جائزة نوبل المشبوهة… الخ من الترّهات المنقوخة بإيدلوجيا نعرفها وعانينا منها منذ الستينيات، حيث يغدو كل حائز على نوبل مشبوهاً.

لم أتفاجأ اليوم وأنا أقرأ لأسعد أبو خليل في “الأخبار” الممانِعة مقالاً عن المعجبين بالصهيوني بوب ديلان الذي فاز بنوبل…!

إنه الإرهاب الإعلامي ذاته!

عزّت عمر

تحدي القراءة العربي

عدم سماعنا عن أفراد عرب مبدعين لا يعني دوماً أنّ وطننا العربي أصبح عقيماً، لا ينجب الأدباء والعلماء والمفكرين؛ فإنَ بحر المثقفين زاخر بالعطاء دائماً، ولن يكل وطننا العربي عن إنجاب شخصيات عربية مبدعة في شتى المجالات.

فازت يوم الأربعاء 18 أكتوبر 2017 الطالبة الفلسطينية عفاف الشريف بمسابقة تحدي القراءة العربي المقامة في دبي. وبرأينا فإنّ فوز الشريف ذات 17 عاماً هو فوز لكل أنثى وكل طالب وكل عربي، لأنه يؤكد للعالم أجمع بأن الوطن العربي مازال ينبض بالمثقفين والمبدعين من كافة الأجناس والأعمار.

عندما سُئلت الشريف “لماذا تقرأين؟” أثناء الحفل الختامي لمبادرة تحدي القراءة العربي، أجابت: “نحن نقرأ حتى نتعلم ونحل المشكلات ولا نقع في الأخطاء”. ولهذا تعتبر الثقافةُ سلاحاً، ولا يُقدّر العلمَ ويعمل به سوى الإنسان المثقف.

فالقراءة ليست لملء أوقات الفراغ، بل لتغذية العقول وإثرائها بما يجعلها تنبض بالعلم في شتى المجالات، حتى ترسم لصاحبها طريق النجاح والتطور والإبداع.

تؤمن “تعبير” أن الثقافة كائن حيّ لا يمكن قمعه أو ردعه، ولن تستطيع الظروف والضوضاء المنتشرة في منطقتنا اليوم أن تقتل الثقافة، كما لا يمكن وأد ثقافتنا وهويتنا عبر دعوات نسيان لغتنا الأم، والابتعاد عن قراءة المحتوى العربي الذي يفيض بالدرر، أدبياً وعلمياً. فكانت الشريف نموذج المثقفة التي تُرفع لها القبعة وتُصفق لها الأيدي ويُخلد إنجازها بذاكرة الجميع. لأنها ومع هذه الظروف التي تعيشها بلدها تحت الاحتلال ومعاناة أبناء شعبها، أوجدت لنفسها بيئة فنية وثقافية، وتحدت الظروف وأثبتت أن الثقافة والعلم لا يمكن ردعهما، ولا يمكن لشيء الوقوف كحاجز بين المثقف وكتابه.

كل من شارك وكل من فاز في “مسابقة تحدي القراءة العربي” من جميع الفئات هو فخر لكل عربي، فهؤلاء رفعوا هامتنا عالياً، وأسعدونا. وكل الشكر للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذه المسابقة التي ساعدت على تسليط الضوء على هذه الابداعات والكفاءات التي تزيدنا فخراً بهويتنا الثقافية وتعطي حافزاً وأملاً للجميع.

  • الآراء الواردة في هذه التدوينة تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تعبير”.
  • الصورة من موقع AlArabiya.net

Creative Community

The traditional idea of networking no longer resonates with modern thinking and practices. It’s outdated because it focuses on personal and individual needs and interests while (almost totally) disregarding those of others.

Typically, people arrive at a networking event, give out and collect as many business cards as is humanly possible within the shortest time possible, and leave with a huge sigh of relief that it’s over and done with. Five minutes later, no one remembers anyone, yet emails are sent out to every single email address on those cards.

The problem is people, individuals, don’t operate that way in real life – and why is business life something separate to real life? In life, you connect with others with whom you have shared values and interests. You get to know them, understand them, and they you. You build a solid foundation that can carry lifelong friendships, business-ships, partnerships, collaborations. Within a community, you have the opportunity to know and understand each other. There could also be – dare we say it – empathy and compassion in the way you work with others. A mutual and shared respect for people’s time, work, and talents.

This is more than a referral system, and much more than a networking system. This is a community in the true sense of the word. Shared values, interests, attitudes and similar aspirations or goals, plus a strong belief that competition and stepping on others is not the way to move forward. Rather, collaborations, cooperation, supporting each other to move ahead, and creating new opportunities by putting ideas and knowledge together to forge new pathways. As individuals and as organizations. None of us are capable of providing everything for everyone, not only is that impossible but – as an organization – it also means you lose your brand’s focus and identity, and you lose clients and business.

With this in mind, we’ve decided at Tabeer to launch Tabeer Creative Lab Community. With a strong emphasis on the community. This community is for final-year students, new grads and young entrepreneurs. It may change, expand, evolve to include others, too.

We want to bring passion back into our working days and business. Not just flaunt the word. It’s not about loving every second of the work you do – even the best and most glamorous jobs and companies have their ups and downs. It’s about bringing the values of your life, the values of life, into the business world. Doing your best at all times, with integrity, transparency, honesty, humanity.

Fadwa Al Qasem

The Creativity Melting Pot

Creativity is a funny thing. We owe the heights (and sometimes the lows) of human civilization to it. We see its effects in books we read, films we watch, advertisements we try to ignore, in buildings we live in, cars we drive and on and on.

And yet, where creativity comes from doesn’t have a clear universal answer. Some people seem to have a knack for it while others get demoralized the moment they’re expected to do something out of the norm. But what stimulates creativity? Where does the spark come from?

There’s plenty of answers out there for those questions, and many a self-help book, seminar and video has been peddled around assuring its readers the solution is at hand. For those of you who wish they would just get to the point and not charge exorbitant prices for their troubles, here are five useful (and free!) steps you can follow to find your creativity.

1. Explore yourself.

This is both simple and challenging, but introspection is the most necessary step for a creative person. Each of us is different. Beyond the drudgery of life, we all get pleasure from a whole multitude of things. It’s funny how rarely we actually pause to ask ourselves what do we enjoy? What has enjoyed us in the past? What did we like about them? Ask yourself and you may be surprised at the answers.

2. Seek the different.

If you don’t know many things that excite you, that give you pleasure merely by the act of doing them, seek them out. If you don’t really read, read more. If you only watch action films, watch dramas. If you’ve never painted or played a musical instrument in your life, why not try both? You’ll never know what might spark you. Sometimes trying one thing ends up leading you down the path of something seemingly irrelevant. You won’t know unless you try.

3. Schedule time for creativity.

The key for steps 1 and 2 is to give yourself time to do them the same way you give yourself time to exercise, go shopping or watch TV. Even dedicating a small slice of time a day or during weekends can pay off.

4. Act first, doubt later.

When we try new things we’re not very good at, or that perhaps seem pointless in our day to day lives, it’s typical of us to give up. Doubts are normal, but surrendering to them all the time shouldn’t be. Parking those doubts away even temporarily can sometimes have the effect of making them disappear altogether.

5. Share and communicate.

Now that you’ve expanded your inner horizons, extending them outwards can have positive effects. In our global digital age, you’ll always find others who share your interests and ideas. You can bounce thoughts, concepts, arguments…etc. off of them and vice versa. You might discover what you might be able to do better or what you can focus your attentions on. Doing so will only enhance your own creativity and that of others!

Follow Tabeer on Facebook, Twitter and connect on LinkedIn.

لو كان بالإمكان، ما النصيحة التي تقدمها اليوم لنفسك حين كنت في عمر الصبا والشباب؟

عن هذه السلسلة من المدوّنات

لو كان بالإمكان، ما النصيحة التي تقدمها اليوم لنفسك حين كنت في عمر الصبا والشباب؟
أجرينا سلسلة مقابلات، وطلبنا مداخلات من باقة مميّزة من الخبراء، تحفّز الجيل الجديد على شق طريقهم الخاص. لم تكن لدينا أسئلة، بل طلبنا من ضيفاتنا التحدث مع أنفسهن حين كنّ صبايا يافعات، ومن ضيوفنا التحدث مع أنفسهم حين كانوا شباباً يافعين، كي نتعرف على أرائهم الصادقة، الصادرة مباشرة من القلب، بشأن موضوعين من المواضيع السبعة التالية: كسر القواعد، الشجاعة، إضافة القيمة، الكوارث المهنية، الخوف، الرقابة، واللعب!

فيما يلي خواطر نورة النومان بشأن الرقابة واللعب

الرقابة

إننا، كأهل مسؤولين، نربي أطفالنا كي يميزوا بين ماهو خطأ وماهو  صواب. ونمنحهم، عندما يتقدمون في السن، مساحة أكبر لاكتشاف الأشياء بأنفسهم. أما في مرحلة البلوغ، فنمنحهم ثقتنا لجعلهم يتخذون القرارات السليمة، فيما نقف إلى جانبهم لتقديم المشورة والنصح عند الحاجة. ولكن للأسف، فإنّ هذا الجزء من العالم الذي نعيش به يعتبر المواطن طفلاً إلى الأبد. فهو لا يحصل على تعليم جيد، ولا تجري تنشئته ليكون راشداً بالغاً مسؤولاً. فلا يمكن الوثوق به إطلاقاً لاتخاذ القرار الصائب في خياراته، سواء في مجال التعليم أو الزواج أو أي شيء يتعلق بتقرير المصير. تسعى الدولة جاهدة لتحدد له ما يستطيع قراءته أو مشاهدته، لتضمن الوصاية عليه مدى الحياة. عملت مرة واحدة كرقيب، وللمفارقة، فأنا أنظر الآن بازدراء نحو المجتمع الذي لا يحترم حق مواطنيه في اتخاذ قرارات في حياتهم الخاصة

اللعب

عندما أقول للآخرين إنني ما أزال ألعب للحصول على المتعة، غالباً  ما يرفعون حواجبهم، وبالكاد يخفون ابتساماتهم، وبعضهم في الواقع يسأل: “ألست كبيرة على الألعاب؟” لا، لست كبيرة إطلاقاً على الألعاب. أحب حقيقة أنني أستطيع اللعب بما أريد، ولا أشعر بأنني تافهة. فما الحياة من دون إبداع، وتشويق للمنافسة، وحرية الحصول على المتعة كطفل؟ لم يسبق لي أن توقفت عن اللعب، وهو ما حافظ على بقاء ذهني حاداً. فالألعاب ليست مجرد تمارين مع فوائد، بل كذلك تحافظ على تواصلي مع أطفالي خلال سنوات نموهم. ولا شيء يتفوق على ترابطنا عندما نلعب مونوبولي، أو نكمل  2000 قطعة من أحجية البازل. في الآونة الأخيرة، بدأنا نرسم جيوش مصغرة معاً والتنافس في معارك وهمية. فأنا سأظل ألعب بالألعاب حتى يوم مماتي

نورة النومان

عشقت نورة أحمد النومان اللغات فتخصصت في أدب اللغة الإنجليزية وحازت على بكالوريوس من جامعة الإمارات في 1986، وماجستير الترجمة من الجامعة الأمريكية في الشارقة في 2004. ولم تتخيل أن تتحول إلى الكتابة الأدبية في يوم ما، وتعتبر أنها كتبت للأطفال بمحض الصدفة فقط. في 2010، أصدرت لها دار كلمات كتابين مصورين للأطفال “القطة قطنة” و “القنفذ كيوي”. وفي خلال بحثها عن روايات عربية لبناتها اليافعات اكتشفت العجز الكبير في هذا النمط الأدبي، وخاصة الخيال العلمي، وبدأت في كتابة روايتها الأولى “أجوان”. أصدرت دار نهضة مصر رواية “أجوان” في 2012. فازت أجوان كأفضل كتاب لليافعين لعام 2013 من جائزة اتصالات لأدب الطفل. نشرت نهضة مصر الجزء الثاني من أجوان بعنوان “ماندان” في يناير 2014. تعكف النومان حاليا على كتابة الجزء الثالث من السلسلة

نورة النومان عضو في مجلس أمناء مجلس الإمارات لكتب اليافعين التابع للمجلس الدولي لكتب اليافعين

“سوريا” (بالألف) أم “سوريه” (بالهاء)؟

في القرن التاسع عشر، دخلت مصر وسوريا ما نسمّيه بعصر النهضة. وكانت من سمات هذه “النهضة” بناء
قواعد اقتصادية وصناعية وقومية وإعلامية وفنية وعلمية في كلا القطرين.
ولقد استدعى التأسيس للعلوم والآداب إلى الالتفات للغتنا العربية ومحاولة تجديدها، بعد أن تراجع “لسان الضاد” طوال عهد المماليك والأتراك، وصار حال لغتنا يصعب على العدوّ قبل الصديق.

في هذه الفترة قام بعض المبدعين النابهين من أبناء بجدتنا بمحاولات أدبية جديدة في مصر وبلاد الشام والمهاجر الأوروبية والأمريكية، أدّت إلى بثّ الحياة من جديد في جسد لغتنا الذي كاد يشرف على الموت. فلمعت اسماء “الشدياق” و”اليازجيين” و”جرجي زيدان” و”الرابطة القلمية” و”جماعة الديوان” و”أبولو” قبل أن يضاف إلى كل هؤلاء “أحمد حسين هيكل” و”لطفي السيد” و”طه حسين” و”العقاد” وصولاً إلى “توفيق الحكيم” و”نجيب محفوظ” وغيرهم العديد من الأسماء الكبيرة التي ما زالت مصنفاتها الأدبية تملأ علينا دنيانا حتى اليوم.

في غمرة هذا النشاط الثقافي كله، لعب بعض رجال الدين المسيحيين دوراً بارزاً توّجه الآباء اليسوعيون في لبنان بتاسيس “الجامعة اليسوعية” (القديس يوسف) ثم إصدار “مجلة المشرق” في أوائل القرن العشرين. ولقد لمع من بين هؤلاء الآباء المعتنين بالتراث اللغوي العربي كثيرون، أبرزهم “لويس شيخو اليسوعي” صاحب مجلة المشرق بالإضافة إلى كتب عديدة شهيرة مثل “مجاني الأدب” و”النصرانية وأدباؤها” إلخ.

في تلك الفترة أيضاً، لمع نجم “الأب أنستاس ماري الكرملي” في العراق. وراح بدوره يصدر مجلة قيّمة جداً أسمها “لغة العرب”، ضمّنها ، بالإضافة إلى العناية بشؤون بلده العراق، الكثير من أبحاثه اللغوية وأبحاث معاصريه اللسانية، حتّى صارت مجلته تنافس – بجدراة – جميع المطبوعات القيّمة الأخرى التي كانت تصدر في مصر ولبنان مثل المقتطف والهلال والمشرق وغيرها.

قبل قليل، ومن خلال مراجعتي لأحد أعداد “مجلة لغة العرب” وقعت على بحث لغويّ أثار انتباهي يخصّ اسم “سوريا”. فلقد درج “الأب أنستاس” على كتابة “سورية” بالهاء فبرز له مثقف لبناني اسمه “جبر ضومط” وأرسل للمجلّة بحثاً لغوياً شيقاً يؤسس لكتابة “سوريا” بالألف، مصنفاً “الهاء” في آخر الإسم بأنها “محيّرة” وأننا نستطيع استبدالها بالألف لأنها اسم أعجمي لقفناه عن “الآرامية” التي تكتبه “بالألف”، فيما أخذنا الكتابة “بالهاء”، حسب زعم صاحب المقال، عن “اليهود” و”العبرانية”.

ما أعجبني في المقال، فضلاً عن قيمته اللغوية، هو موقف الأب “أنستاس ماري الكرملي” منه. فلقد قابل هذا الأخير الرأي المخالف لرأيه بكل أريحية ورحابة صدر دون أن يتبنّاه. إذ ترك المجال مفتوحاً أمام من يريد كتابة إسم “سوريا” كي يختار بين “الألف والهاء”، مشيراً إلى أنّ الكتابة “بالهاء” اقرب إلى “لغة العرب” دون أن يبخس “الألف” حقها من الصحّة.

مع هذه الكلمات، صورة تتضمن فقرة تلخيصية في آخر بحث الأستاذ “جبر ضومط” عن كيفية كتابة إسم “سوريا”، وفي الحاشية تعليق الأب “أنستاس” على هذه الرأي.

ونهاركن سعيد …..