تحدي القراءة العربي

Uncategorized

عدم سماعنا عن أفراد عرب مبدعين لا يعني دوماً أنّ وطننا العربي أصبح عقيماً، لا ينجب الأدباء والعلماء والمفكرين؛ فإنَ بحر المثقفين زاخر بالعطاء دائماً، ولن يكل وطننا العربي عن إنجاب شخصيات عربية مبدعة في شتى المجالات.

فازت يوم الأربعاء 18 أكتوبر 2017 الطالبة الفلسطينية عفاف الشريف بمسابقة تحدي القراءة العربي المقامة في دبي. وبرأينا فإنّ فوز الشريف ذات 17 عاماً هو فوز لكل أنثى وكل طالب وكل عربي، لأنه يؤكد للعالم أجمع بأن الوطن العربي مازال ينبض بالمثقفين والمبدعين من كافة الأجناس والأعمار.

عندما سُئلت الشريف “لماذا تقرأين؟” أثناء الحفل الختامي لمبادرة تحدي القراءة العربي، أجابت: “نحن نقرأ حتى نتعلم ونحل المشكلات ولا نقع في الأخطاء”. ولهذا تعتبر الثقافةُ سلاحاً، ولا يُقدّر العلمَ ويعمل به سوى الإنسان المثقف.

فالقراءة ليست لملء أوقات الفراغ، بل لتغذية العقول وإثرائها بما يجعلها تنبض بالعلم في شتى المجالات، حتى ترسم لصاحبها طريق النجاح والتطور والإبداع.

تؤمن “تعبير” أن الثقافة كائن حيّ لا يمكن قمعه أو ردعه، ولن تستطيع الظروف والضوضاء المنتشرة في منطقتنا اليوم أن تقتل الثقافة، كما لا يمكن وأد ثقافتنا وهويتنا عبر دعوات نسيان لغتنا الأم، والابتعاد عن قراءة المحتوى العربي الذي يفيض بالدرر، أدبياً وعلمياً. فكانت الشريف نموذج المثقفة التي تُرفع لها القبعة وتُصفق لها الأيدي ويُخلد إنجازها بذاكرة الجميع. لأنها ومع هذه الظروف التي تعيشها بلدها تحت الاحتلال ومعاناة أبناء شعبها، أوجدت لنفسها بيئة فنية وثقافية، وتحدت الظروف وأثبتت أن الثقافة والعلم لا يمكن ردعهما، ولا يمكن لشيء الوقوف كحاجز بين المثقف وكتابه.

كل من شارك وكل من فاز في “مسابقة تحدي القراءة العربي” من جميع الفئات هو فخر لكل عربي، فهؤلاء رفعوا هامتنا عالياً، وأسعدونا. وكل الشكر للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على هذه المسابقة التي ساعدت على تسليط الضوء على هذه الابداعات والكفاءات التي تزيدنا فخراً بهويتنا الثقافية وتعطي حافزاً وأملاً للجميع.

  • الآراء الواردة في هذه التدوينة تعبّر عن رأي كاتبها، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي “تعبير”.
  • الصورة من موقع AlArabiya.net

عن الكاتب
لين بركات

لين، متدرّبة داخلية في “تعبير”، وطالبة في الجامعة الأمريكية فيRead More

Editing: /home2/z3r8t7c4/public_html/wp-content/themes/tabeer/comments.php Encoding: Re-open Use Code Editor Close Save Changes

سجل ردك

لن ننشر عنوانك الإلكتروني.الحقول اللازمة معلمة بعلامة *